المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الحضانة في التشريع السوري



bassam haddad
26-05-2008, 11:43 AM
- الحضانة في التشريع السوري -

لفت انتباهي أثنا تصفح مواضيع منتدانا مقال نشره الأخ – black heart وعلقت عليه
العزيزة \ lanosh \ عنوانه = النزاع على حضانة الأطفال 0
وحيث أن المقال جاء مقتضبا وموجزا مع رجاء الرد
وبحكم مهنتي كمحامي وبغية تعميم الإفادة والمعرفة ( ليس إنقاصا من قيمة الموضوع
المنشور طبعا ) أحببت أن أضيف بعض المعلومات التي رأيتها مناسبة 0
1- أن قانون الأحوال الشخصية الناظم لأحكام الحضانة يطبق على كافة المواطنين
العرب السوريين مسلمين ومسيحيين
2- خلافا لما قيل أنه قانون عثماني 0 هو قانون سوري استقلالي بمعنى أنه صدر
بعد الاستقلال من الاحتلال الفرنسي
3- صدر قانون الأحوال الشخصية بالمرسوم التشريعي رقم | 59| تاريخ 17\9\ 1953
بتوقيع رئيس الجمهورية آنذاك " أديب الشيشكلي
- الأسباب الموجبة -
معلوم أن لكل قانون يصدر أسبابه الموجبة التي دعت وتبرر صدوره 0
ومن بعض هذه الأسباب التي وردت بهذا الخصوص ما يلي :
- كانت الحكومة العثمانية قد حصرت القضاء والإفتاء بالصحيح الراجح في مذهب أبي حنيفة والذي
يتميز بالتشعب والاستفاضة في الأحكام والأصول والفروع وغيرها من النواحي الفقهية
- اعتمدت اللجنة التي ألفت قانون الأحوال الشخصية على خمسة مصادر هي :
1- قانون حقوق العائلة ( العثماني )
2- القوانين المصرية مع بعض التعديل
3- الأحكام الشرعية في الأحوال الشخصية ( وهو كتاب معروف ) لقدري باشا
4- ما رأت اللجنة الأخذ به من خارج المذهب الحنفي 0
5- مشروع الأحوال الشخصية لقاضي دمشق الأستاذ الشيخ علي الطنطاوي 0
- نص القانون –
هذه بعض نصوص ومواد القانون رقم 59 المشار إليه أعلاه والمتعلقة بجوهر البحث :
المادة الأولى : يطبق اعتبارا من 1 \11\ 1953 قانون الأحوال الشخصية المرفق
بهذا المرسوم التشريعي 0
المادة الثانية : يلغى اعتبارا من التاريخ المذكور قانون حقوق العائلة الصادر بتاريخ
25\10\ 1333 هجرية وسائر القوانين والإرادات السنية والمراسيم
التشريعية التي تخالف قانون الأحوال الشخصية أو لا تأتلف مع أحكامه
(( تم تعديل القانون المذكور بالقانون رقم \ 34\ تاريخ 31\12\ 1975))
- أعطى التعديل للقاضي حق عدم أعطاء الأذن للزوج بأن يتزوج على زوجته إذا كان غير قادر
على الإنفاق على الزوجتين 0
- إذا لم يكن للزوج مسوغ شرعي للزواج ثانية 0
- أعطى المشروع مهر المرأة مرتبة تأتي بعد دين النفقة
- عدم حرمان المرأة من حق الحضانة إذا كانت تعمل 0 وكانت تحرم من هذا الحق سابقا 0
- رفع سن الحضانة وجعلها 9 سنوات للذكر و11 سنة للأنثى 0
- زيادة أجرة الحاضنة للصغير 0
- تعديل حق السفر للحاضنة وإجازته في بعض الظروف 0
المادة \ 137\ : يشترط لأهلية الحاضنة البلوغ- العقل- القدرة على صيانة الولد
صحة وخلقا
(( ملاحظة : لا تعتبر المرأة الفاسقة أهلا للحضانة ))
المادة \ 138\ : زواج الحاضنة بغير قريب محرم من المحضون يسقط حق حضانتها
(( وفي الفقه أثيرت نقطة أن الزوج الغريب قد يكون أكثر شفقة على
المحضون من أبيه 0 ولكن لم يُعمل بهذا الجدل ))
المادة \ 139\ : المعدلة بموجب المادة 27 من القانون 34 لسنة 1975
1- حق الحضانة للأم ولأمها وأن علت فلأم الأب وأن علت فللأخت
الشقيقة فللأخت لأم فللأخت لأب فلبنت الأخت الشقيقة فبنت
الأخت لأم فبنت الأخت لأب فالخالات والعمات بهذا الترتيب
ثم العصبات من الذكور حسب ترتيب الإرث 0
2- لا يسقط حق الحاضنة بحضانة أولادها بسبب عملها إذا كانت تؤمن
رعايتهم والعناية بهم بطريقة مقبولة 0
المادة \ 140\ : إذا تعدد أصحاب حق الحضانة فللقاضي حق اختيار الأصلح 0
المادة \141 \ : يعود حق إذا زال سبب سقوطه
(( بمعنى أنه إذا سقط حق حضانة الأم مثلا بسبب الزواج من غير محرم
ثم تطلقت لسبب أو أخر فإن حق الحضانة يعود لها مجددا ))
المادة \ 142\ : أجرة الحضانة على المكلف بنفقة الصغير وتقدر حسب حال المكلف 0
المادة \143\ : لا تستحق الأم أجرة الحضانة في حال قيام الزوجية أو في عدة الطلاق
المادة \ 146\ : المعدلة بموجب القانون السابق تنص :
تنتهي مدة الحضانة بإكمال الغلام التاسعة من عمره والبنت الحادية عشرة 0
وهناك قاعدة قانونية تكرست بموجب أحكام قضائية لمحكمة النقض مفادها :
" يتوجب على القاضي النظر في تمديد مدة الحضانة على ضوء مصلحة المحضون "
" والقاعدة الأهم هي : أنه لا يشترط اتحاد الدين بين الحاضنة والمحضون
بخلاف القانون المغربي مثلا الذي لا يجيز هذا الأمر إلاّ للأم دون الباقيات 0
بمعنى أخر أن القانون السوري في حال تزوجت المسيحي مسلما ثم افترقا وبقيت على دينها
فله ولأمها ولبقية الحاضنات المسيحيات حق حضانة الصغير متى توفر فيهن شروط الحضانة 0
- بقي أن نقول أن التعديل الأخير لقانون الأحوال الشخصية تم بموجب
القانون رقم \ 18\ تاريخ 25\10\ 2003 وفيه :
المادة الأولى : تعدل المادة \ 19\ من القانون رقم \ 34\ تاريخ 31\12\ 1975
وتصبح كالتالي :
تنتهي مدة الحضانة بإكمال الغلام الثالثة عشرة من عمره والبنت الخامسة
عشرة من عمرها
واعتقد أن هذا السن كاف ومناسب للأم
يبقى أن نقول أن الفقه الإسلامي متشعب وغزير وأراء متعددة بحسب نظر كل من فقهاء
ذلك العصر 0 إلاّ أن أحكام القانون السائد والمعمول به هو ما ذكرته 0
- أتمنى أن أكون وفقت بإسداء هذا الموضوع حقه لما فيه من فائدة اجتماعية

Lina-Kh
26-05-2008, 05:08 PM
شكرا استاذ بسام عالموضوع

بس للأسف اساني عند كلمتي بأنو القانون السوري جائر بحق المرأة

يعني القانون السوري ممكن يحمي مغفلين احيانا بس ما بيحمي المرأة الا نادرا و اذا كان الامر متعلق بالاطفال فالقانون ما رح يحميها ابدا

ع كل حال هالشي طبيعي لأنو المنظور المعتمد من القانون السوري هو انو الاولاد ملكية للرجل وكل شي بيتعلق بالاطفال باستثناء انجابون وارضاعون هو من صلاحيات الاب وابدا مانو من صلاحيات الام

شكرا مرة تانية

bassam haddad
26-05-2008, 09:22 PM
عزيزتي lanosh
- ما دام الرجال قوامين على النساء
- وما دامت المرأة ناقصة عقل ودين
- وما دام الرجل رأس المرأة كما المسيح رأس الكنيسة
فلا تحلمي أن يتحقق حلمك في المساواة التي تنشدينها للمرأة في مجتمعاتنا الشرقية
وطالما أن مفهوم المجتمع الذكوري هو المهيمن والمسيطر فإن حلمك يزداد بعدا
- لكن للحقيقة والتاريخ أن حقوق المرأة تطورت - في التشريع السوري - على الأقل ولو نسبيا
ودون حدود المأمول والمطلوب 0
- أنشاء الله بيتم هذا الأمر مستقبلا - تعي لندعي سوا من الله أن يحقق للمرأة حقوقها كاملة -

Som@r
31-05-2008, 12:37 AM
عزيزتي lanosh
- ما دام الرجال قوامين على النساء
- وما دامت المرأة ناقصة عقل ودين
- وما دام الرجل رأس المرأة كما المسيح رأس الكنيسة


أحترم الوقت الذي تخصصه لنا أستاذ بسّام،
وأعتقد أننا سنلجأ إليك كثيراً في الأيام المقبلة، حاملين لك أسئلة وحاجات معرفية خاصة بالقضاء والقانون في بلدنا

لكن هنا، في المقطع الذي اقتبست،
ما خصّ الدين و"ناقصات العقل"و "رأس المرأة" بالقضاء والمؤسسات الحقوقية والتشريعية؟
ما خصّ الدين بقوانين الدولة ومسائلها المدنيّة والقضائية؟ا

bassam haddad
31-05-2008, 08:57 AM
عزيزي سومر الغالي :
أشكرك جدا على تعليقك وأنوه أن الأخت لنوش كانت تطالب بمزيد من الحرية أو المساواو أو العدالة
سمها ما شئت للمرأة 0
وإيضاحا للأقتباس الذي أوردته أوضح أن المقصود كان :
1- أن المساواة وإنصاف المرأة بشكل كامل ترتضيه هو أمر أشبه بالمستحيل لماذا أنتقل معي 0
2- أن المجتمع الذكوري المهيمن والمسيطر - والذي يدعمه الدين - لم ولن يسمح بتلك العدالة
المنشودة أو المساواة المطلوبة 0
3- الاقتباسات التي ذكرتها مستمدة من خلفية وأساس ديني يتوج الذكر مركزا للحياة البشرية
والمرأة التابع له 0 وبالتالي فالعدالة والمساواة أمران مرفوضان بحسب هذا المفهوم
4- تقول : ما خص الدين في ناقصات عقل و0000 بالتشريع والقضاء
أنسيت يا صديقي أن الدين الإسلامي مثلا هو مصدر التشريع في معظم الدول
الإسلامية العربية وغير العربية
ونسيت يا صديقي العزيز أن معظم وأغلبية قوانين الأحوال الشخصية والقوانين
المدنية المطبقة في تلك الدول مستمدان من أحكام الشريعة الإسلامية وأصولها
الفقهية وكل نص قانوني يخالف الشريعة يعتبر باطلا
5- أحيلك إلى نص الدستور السوري الذي - نشرت عنه مقالا منذ مدة يسيرة - والنص الواضح
والصريح في أعتبار الدين الإسلامي مصدر التشريع
= وتبيان وتفصيل تلك المواضيع يحتاج لبحث معمق وكبير - ليس هنا مجاله
فهل وضحت الصورة في علاقة الدين في التشريع والقضاء والقوانين
إضافة إلى أن الثقافة الدينية تحرض معظم الشعوب على تصرفات وممارسات تنسجم
مع ذلك الإيمان ولا تخالفه قيد أنملة 0 وبما أن تلك التعاليم أتجهت إلى اعتبار المرأة
ضلعا قاصرا ودون الرجل فان إيمان الذكر سوى يمنعه من أعلاء شأن المرأة بحيث أنها
تتساوى معه 0
أرجو أن أكون وفقت في توضيح الصورة 0 وشكرا

Som@r
31-05-2008, 02:35 PM
شكراً جزيلاً لك أستاذ بسام،
أشياء كثيرة ما تزال غافلة ومبهمة علينا
أتمنى دائماً أن تجيبنا كلما عدنا إليك